مكتبة القصص هنا هتلاقى قصص كتير فى مختلف المجالات فى الحياة...



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-24-2011
bint masr bint masr غير متواجد حالياً
..:: Painted Dream ::..
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الأهلي هو أهلي
المشاركات: 6,587
Angry رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

كراهية بلا سبب...!!

رواية::كراهية لأحمد توفيق
في كلّيتي لا أحد يحبني..

أعرف أنك تقول إن هذه مشكلتي لا مشكلتك، وهذا حقيقي؛ لكن المرء يتوقّع دوماً أن يجد واحداً أو اثنين يستلطفانه أو يحبان وجوده، مهما كنت سمجاً أو قبيحاً أو منفّراً؛ فلا بد أن يحبّك أحد.. لا بد أن يشرق وجه أحدهم عندما يقابلك في الصباح.
...

هتلر كان له أصدقاء، وكانت له حبيبة صمّمت على أن تموت معه.

ما عداي أنا..

يجب أن أقول هنا إنني لا أملك أية ملكات اجتماعية وليست لديّ المواهب التي تجذب الناس..

كم من واحد جلست معه؛ فإذا بي صامت كالقبر، ينتظر أن أقول شيئاً فلا أقول، وأجيب عن كلامه بأسخف الأجوبة.. إن (مممم) و(هههه) ليستا إجابتين يعترف بهما الناس كما تعلم.

أما مع الفتيات؛ فالأمر يزداد سوءاً لأنني - ككل الحسّاسين المتوحّدين- أحمل تقديساً زائداً للأنثى، ومن ثم أتصرف معها كأنني وثنيّ يقف أمام صنم.. تهيّب.. وصمت.

أعترف هنا أنني وسيم، ولكم من فتاة تقرّبت مني وراحت تحاول أن تحصل مني على أية استجابة أو كلمة ما؛ لكني أظلّ صامتاً كالصخرة.. أنظر لها في رعب ثم أنظر للأرض وأفرّ.

لقد اعتدت أن أجد عالمي الحقيقي في الكتب وفي أحلام اليقظة.. فقط في أحلام اليقظة خاطبت الجماهير بلسان فصيح، وتقربت لأجمل بنات الأرض قائلاً شعراً لا يقدر (امرؤ القيس) على نظمه.. كنت فاكهة الحفلات، وعندما حاصرني قُطّاع الطريق مع فتاتي امتشقت سيفي وجندلتهم.

مع الوقت اكتسبت شيئاً من الكبرياء؛ فلم أعد أريد شيئاً من عالمهم الواقعي، وصرت أراه تافهاً سخيفاً، كل هذا معقول ومفهوم.. ولكن القصة بدأت تكتسب أبعاداً جديدة مؤخراً.

سأقول لك كيف..

أنا طالب في كلية العلوم كما تعرف.

كان هذا هو يوم الأربعاء الذي نتأخر فيه كثيراً بسبب المجموعات الدراسية الصغيرة التي نطلق عليها (السكاشن).. كنا في مختبر النبات وقد تَلِفت عيوننا من فرط الحملقة عبر عدسة المجهر إلى المقطع العرضي في ساق نباتية قُمنا بتقطيعها..

لا تنس أننا لم نتعلم بعدُ إغلاق العين التي لا تنظر عبر العدسة.. رفعت عيني وقد أُصبت بالحوَل لأجد أنني أحدّق في عيني المعيد الشاب المسئول عنا.. توقعت أنه سيصدر لي تعليمات معيّنة؛ لكنه ظلّ ينظر لي نظرة لم أرَ مثلها من قبل..

نظرة كراهية ومقت توشك أن تقتلني.

سألته في حيرة:

- "هل من مشكلة يا سيدي؟"

لم يرد وواصل النظر لي، ثم استعاد صوابه؛ فألقى نظرة عبر العدسة وامتعض وجهه وقال:

- "مقطع سميك جداً.. جرب مرة أخرى.."

وابتعد وعيناه لا تُفارقاني..

اسمه (ممدوح).. لا أعتقد أن هناك مشكلة ما بيننا؛ ولكن ما أكثر المشاكل التي وقعتُ فيها بلا سبب في حياتي، هناك تقلّص مُعَين في زاوية فمي تلقّيت عليه الكثير من اللوم والضرب منذ كنت في المدرسة الابتدائية؛ لأن كل معلم كان يفترض أنني أسخر منه بشكل خفي.






استدرت إلى اليمين فوجدت (لمياء) زميلتي في الصف..

لم تكن تنظر في العدسة.. كانت تنظر لي.. تقلصت زاوية فمها بدورها؛ لكن في كراهية شديدة.. لقد ضغطت بأسنانها أكثر من اللازم حتى تكورت شفتها إلى جنب.. لم أر في حياتي هذا المقت من قبل.. من المدهش أنني لم أمُت وأن شفتها لم تتمزق.

قلت لها في ارتباك:

- "صباح الخير"

فلم ترد.. كان صدرها يعلو ويهبط غِلاً..

نهضت لأغسل يدي عند الحوض؛ فأجفل الفتى الذي كان يغسل يده.. كان فتى نحيلاً يُدعى (محمود).. رأيته ينظر لي وتتسع عيناه ثم يتراجع.. يتراجع لدرجة أنه كاد يوقع واحداً يقف خلفه.

- "ماذا يحدث هنا؟"

نظرت لانعكاس وجهي في زجاج النافذة.. كان الظلام قد بدأ يهبط وأناروا الضوء الكهربي في المختبر؛ ذلك التأثير الذي يُشعرني دوماً بتقلّص في معدتي؛ لذا تحوّل الزجاج لمرآة ممتازة... هل صار لوني أخضر؟.. هل صرت الشيطان وأنا لا أعرف؟

لا شيء.. ذات الوجه الوسيم يطالعني عبر الزجاج..

لكن من خلفي رأيت تلك الفتاة -وتدعى (جاكلين)- تنظر لي نظرة نارية.. نظرة من لا يتحمل فكرة وجودي في العالم.

يتبع
رد مع اقتباس
اقرأ ايضا جديد الأخبار لحظه بلحظه على ايجي لفرز
قديم 09-24-2011   #2
سمعه العطار
..:: الفائز بالمركز الثاني بمسابقه مكتبه القصص و الواحه الإسلاميه _ رمضان 2011 ::..
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: جنب ابو رامي والشبراوي
المشاركات: 1,285
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

متابع بإذن الله
شكرا جزيلا

سمعه العطار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2011   #3
تسنيم الجنه
أنا قصة ..... مات كاتبها
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: عالمي الخاص
المشاركات: 5,978
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

تسلمي يا روني بجد اسلوب رائع ومنظم في السرد
والدقه تغطوا علي القصه في كل تفصيل لها

متابعه معاكي ياقمر

تسنيم الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2011   #4
KAReeM_M
..:: الفائز بالمركز الأول بمسابقه مكتبه القصص و الواحه الإسلاميه _ رمضان 2011 ::..
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: مســــــــلم مصـــــــــــري أهلاويــــــــــــــ
المشاركات: 3,465
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

متابع بإذن الله معاكي

ودي نبذة عن الدكتور احمد خالد توفيق


أحمد خالد توفيق المولود في 10 يونيو 1962 (1962-06-10) (العمر 49) هو طبيب وأديب مصري، ويعتبر من أشهر الكتاب في مجال أدب الرعب وأدب الشباب. ولد في مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية في مصر. متزوج وأب لطفلين هما محمد (12 سنة) ومريم (8 سنوات).

تخرج أحمد خالد توفيق في كلية الطب في جامعة طنطا عام 1985 م وحصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997 م.


يقدم أحمد خالد توفيق ستة سلاسل للروايات وصلت إلى ما يقرب من 236 عددا، وقد قام بترجمة عدد من الروايات الأجنبية ضمن سلسلة روايات عالمية للجيب. كما قدّم الترجمة العربية الوحيدة لرواية نادي القتال (fight club) للروائي الأمريكي تشاك بولانيك. كما أن له بعض التجارب الشعرية.

ومن اشهر مؤلفاته


سلاسل

* ما وراء الطبيعة: بدأ إصدارها في عام 1993 م.
* سلسلة فانتازيا: بدأ إصدارها في عام 1995 م.
* سلسلة سافاري: بدأ إصدارها في عام 1996 م.
* سلسلة روايات عالمية للجيب وهي روايات مترجمة.
* سلسلة رجفة الرعب وهي روايات رعب مترجمة.
* سلسلة WWW: بدأ إصدارها مطبوعة في عام 2006م عن دايموند بوك ودار ليلى للنشر



KAReeM_M غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2011   #5
سايكو
emy Queen
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مصر بتاعة زمااااان
المشاركات: 3,523
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

طبعا لازم تكون جميله مادام دكتور احمد توفيق كاتبها
بجد الكاتب دة مالوش حل هو دكتور نبيل فاروق
تسلم ايدك يا رونى وان شاء الله على اد ما اقدر اتابع

سايكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2011   #6
galaxy lina
faculty of medicine
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: Misr
المشاركات: 2,622
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

دكتور أحمد توفيق من أروع الكتاب اللي بحب أقرأ ليهم و اسلوب سرده فوق الرائع .. متابعة معاكم

galaxy lina غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2011   #7
bint masr
..:: Painted Dream ::..
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الأهلي هو أهلي
المشاركات: 6,587
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

شكرا للجميع على المرور الطيب
واخص بالشكر مستر كريم نورتني بمرورك العطر والاكثر من رائع

الجزء التاني قادم واعذوني على التاخير بسبب ظروفي

bint masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2011   #8
سايكو
emy Queen
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مصر بتاعة زمااااان
المشاركات: 3,523
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

معاكى اهو

سايكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2011   #9
bint masr
..:: Painted Dream ::..
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الأهلي هو أهلي
المشاركات: 6,587
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

كراهية بلا سبب

الجزء الثاني

لم أحب كثيراً هذا العالم من نظرات الكراهية. مهما بلغ استغناؤنا عن الآخرين؛ فنحن أطفال نحتاج للقبول الاجتماعي، وأن تطلب المعلمة من الفصل أن يصفق لنا..

لكني كنت مستعداً لقبول ذلك لو فهمت سببه، على كل حال قدّرت أن هناك أياماً نكون فيها ثقيلي الظل على الآخرين.. هناك أيام تلقي فيها التحية فلا يردّ عليك أحد، هذا شيء مفروغ منه.


عدت لداري فتناولت طعام الغداء الذي هو العشاء كذلك، وتبادلت بعض كلمات مع أبي وأمي المسنّين قليلي الحركة.. في الحمام أعدت تأمّل وجهي في المرآة عدة مرات.. لا يوجد شيء غريب، ثم دخلت فراشي المريح.. أجمل مكان في العالم في رأيي.. هناك رحت أقرأ لمدة ساعتين.. ساعة إعداد لدروس الغد وساعة في أدب كويليو، ثم أخلدت للنوم.

أنا مكروه.. أنا مكروه.. الناس لا تحبني.. أنا.......

خ خ خ خ خ خ!



في الصباح هرعت أثب في المواصلات إلى الكلية كعادتي.. على باب الكلية كان رجل الأمن "بسيوني" يقف ويدخّن لفافة تبغ.. مددت يدي لأُخرج الكارنيه ورفعته في وجهه؛ لكني فوجئت بنظراته المتصلبة.. كانت عيناه شاخصتين إلى وجهي وقد بدا عليه مزيج فريد من الذعر والكراهية.. لو أنه رأى ثعباناً في فراشه لما بدت في عينيه هذه النظرة.

وقبل أن أسأله عن شيء قال وهو يشير للداخل:

"يالله.. مع السلامة..".

هل هو يوم آخر من أيام الكراهية؟

في درس الحيوان الذي بدأنا به اليوم، تلقّيت المزيد من نظريات الكراهية من "لمياء".. من "جاكلين".. من "محمود"..

هناك فتى مذعور اسمه "صلاح" ظلّ يحملق فيّ للحظات، ثم طلب أن يتكلم معي.. جميل.. ماذا تريد؟

قال وهو يحاول ألا تلتقي عينانا:

"أنت.. تعرف.. أن.. هذه الأمور.. لا أعرف كيف أشرح..".

ثم ابتلع ريقه وقال:

"أرجو أن تكفّ عن هذا..".

"أكف عن ماذا؟".

عاد يكرر وهو يلوّح بإصبعه محذراً:

"كف عنه.. لن أشرح أكثر.. أنت تفهم!".

فجأة صارت الحياة ذات طابع "كافكاوي" لا شك فيه.. لن أندهش لو جاء اثنان مكلّفان بإعدامي، وهما لا يعرفان السبب ولا أنا.. فقط يأخذاني إلى الفناء الخلفي ويذبحاني.

استمرّ هذا الوضع الغريب أسبوعاً، ثم دخلت الكلية ذات صباح لأجد جواً عاماً من الوجوم في مجموعتي الدراسية.. الورقة المعلّقة هناك تقول:

"توفي الزميل "صلاح شوقي" اليوم، والجنازة بعد صلاة الظهر في............".

أصابني الذهول؛ فاستدرت لزميل واقف هناك وسألته عما حدث، فقال دامع العينين:

"لم يصحُ من نومه.. ليرحمه الله.. ليتنا نتّعظ بأن الموت يأتي فجأة وبلا إنذار".

وتعالت بعض نهنهات البكاء، وبدت بعض الفتيات وقد سال الكحل من عيونهن واحمرت الأنوف؛ كأنهن مهرجو السيرك. إنه محظوظ.. أنا أضمن أن أحداً لن يبكي عليّ.. مع كل هذه الكراهية سوف يفجّرون الصواريخ ومفرقعات العيد يوم تعلّق ورقتي الخاصة.

صحيح أن الموت يأتي فجأة؛ لكن هذا التفسير لا يُرضي أي وكيل نيابة أو رجل شرطة.. لا بد من أسباب منطقية واضحة لوفاة طالب ما زالت أجهزة جسده كلها براقة جديدة نشطة.

عادت الحياة إلى طابعها المعتاد ببطء شديد، وهو الطابع العام للوفاة على كل حال.. في أول يوم أهل المتوفى مصدومون هدّتهم اللوعة.. في ثاني يوم هناك جو من الهدوء الراضي بالنصيب مع ابتسامات حذرة حزينة.. في ثالث يوم هم يتشاجرون على الميراث وقد نسوا كل شيء عن الفقيد العزيز.



كنت جالساً في الحديقة المزدحمة ألتهم شطيرة وأعيد نسخ بعض المحاضرات، عندما ظهرت تلك الفتاة "جاكلين".. إنها جميلة؛ لكنها من الطراز العصبي المتشكك وعيناها تتوقعان مصيبة طيلة الوقت.. جاءت لتقف جواري.. وظلّت صامتة للحظات، وإن بدا أنها تريد أن تقول شيئاً.. ثم استجمعت شجاعتها وجاءت لي لتقول:

"أرجوك ألا تفعل!!".

رفعت عيني نحوها وفمي مليء بالطعام وتساءلت:

"لا أفعل ماذا؟".

قالت في عناد:

"هذا الذي تفعله.. إن لي أخاً ضابطاً وسوف.. سوف.. سوف يلقّنك درساً..".

ثم انطلقت تركض مبتعدة.. وأنا في أغبى حالاتي.

ماذا يحدث هنا؟

بما أنك تعرف أن "جاكلين" ماتت في فراشها صبيحة اليوم التالي؛ فأنت تدرك مدى دهشتي وذهولي.. وعلى كل حال كانت هذه هي البداية.

.......

bint masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2011   #10
سايكو
emy Queen
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مصر بتاعة زمااااان
المشاركات: 3,523
افتراضي رد: رواية::كراهية بلا سبب لأحمد توفيق

تم التثبيت
اى خدمه

سايكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لأحلى, بما, توفيق, روايةكراهية, سبب
تعليقات زوار الموقع على الفيس بوك


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:13 PM.


Follow @elmaazon تابع ايجى لفرز على الفيس بوك وتويتر لحظه بلحظه